‎‎منشور‎ by ‎معمر عيساني‎.‎
مرحبا بكم على مدونة معمر عيساني ..*.. تابعوا منشرواتي على فايسبوك يوميا ..*.. facebook.com/maamaraissani.live ..*.. الآن.. لم تعد مهمة الدعاة توجيه مواعظهم للفتيات ليلبسن الحجاب.. هن بالأصل يتسارعن لارتدائه.. الإشكال الكبير في مفهوم هذا اللباس.. وصلنا إلى أنواع من الحجاب تعمل على ترسيم المؤخرات بالسنتمتر.. وأصبح الجينز والميني أرحم أحيانا من الحجاب.. أفتونا يا جماعة ..*.. تلبس الأسود وينطق الحجاب: هيت لك ..*.. بنصف فضول تقف على عقب الباب ترسل نظرات ميتة لعلها تسجل إعجابا مرتابا. ..*.. كان فيما مضى زمن "كاسندرا" و"لويس دافيد" ثم "غوادالوبي" ومن بعدهم فتح "نور" و"مهند" والباقيات "فاطمة" و"عمار" و"حياة".. أمة عقلها أقل من مشفر، عفن وجرذ يحفر..*.. اللباس الشرعي من المفروض ألا يصف ولا يشف، لكنه الآن ينسف..*.. الانتظار صعب.. والخيبة...؟..*.. لا تؤجل فرح اليوم إلى الغد...*.. الحماقة بضع وسبعون شعبة.. أولها: الحب.. ..*.. نضمد جراح الأمس بأحلام الغد بين كفـّي طفل صغير، والدرب يُقبل أرجلنا يرجو منا ألا نطيل المسير...*.. سقوط أرواق الشجر لا يختلف كثيرا عن سقوط دموع البشر.. كلاهما "نهاية".. ..*..

كيف تمارس الجنس عبر الهاتف الخلوي؟؟


بعدما أصبح الهاتف الجوال وسيلة اتصال مَرِنَة.. حَوّرَها بعض الشباب العربي ـ خصيصا ـ إلى وسيلة بشعة لإشباع رغباتهم الحيوانية... فمن تحميل أطنان من الفيديوهات الإباحية، إلى تصوير الفتيات المتبرجات في وضعيات مخجلة، إلى كشف أسرار الحمامات النسائية، إلى كشف المستور في حفلات الأعراس.. صار "البورتابل" مرادفا مقنعا للأفعال أسفل الحزام..


ولكن المثير فيه هو تلك العلاقات الشائعة بين الرجال والنساء عبر الأثير.. فمن المعلوم بالضرورة من "المتعة" أن تكون لك عشيقة عبر الجوال.. تدردش معها في كل متاهات الحب وحتى أغوار الجنس وانثناءاته..

هذا الموضوع مطروح من قبل.. وراجت فضائحه كثيرا بين العامة.. وفي المجتمع الجزائري لم تسلم الأسَر من مآسي الخيانات الزوجية المبتدئة أساسا من اتصال مجهول إلى اتصالات متكررة توطد العلاقة كلما طالت دقائقها.. زِد على ذلك ضياع الكثير من البنات في أوحال الدعارة والزنا بمجرد اتصال مراودة "عُذري" إلى سفالة ودناءة لا تُحتمل.. ولأنني لا أحب الحديث عن قضايا مُستهلكة.. أردت معالجة الموضوع من جانب آخر.. فوقفت على حالات واقعية لعلاقات "ماجنة" عبر الهاتف النقال.. جعلتني حقا في حيرة من أمري؟؟!! 

الحالة الأولى جمعت أحد أصدقائي بفتاة من العاصمة الجزائرية... كانت البداية باتصال هذه الفتاة ذات ليلة بحجة أنها أخطأت في تعبئة رصيد هاتفها فأرسلت المبلغ إلى هذا الرقم.. تقبّل صديقي هذا الاتصال "بارتجالية" وراح يقنعها بأن الحجة المزعومة غير مقنعة لأن رقمه بالأساس مختلف عن رقمها ما يجعل احتمال الخطأ فيه 0%.. عموما بدت المسرحية التي شكلتها هذه "المتصلة" مكشوفة منذ البداية.. فما هي إلا طريقة لفتح علاقة هاتفية لا غير.. انتهى الاتصال الأول بالاعتذار المتبادل.. ولكن في اليوم التالي اتصل بها صديقي بغرض "التعرف" فلم يجد ممانعة منها أبدا... وتطورت العلاقة بمُضي الأيام وتتابع المكالمات.. هذا المشهد عادي للغاية.. ولكن الملفت للنظر هو أن هذه الفتاة امرأة متزوجة وأم لطفل صغير!.. كما يوجد احتمال أن تكون مطلقة.. هذه المعلومات لم تُدْلِ بها المرأة، ولكن القرائن تثبت ذلك بشهادة صديقي وشهادتي بعدما أسمعني بعض المكالمات المسجلة معها..

أولا كان يُسْمَع أثناء الحديث معها صوت طفل صغير يبكي باستمرار.. فتناغيه بعبارات أمومة واضحة تَعِدُه بقدوم أمه!! وهذا الأمر يؤكد في نظري احتمالية زواجها الحديث مع رجل كثير الغياب عنها لظروف عمله مثلا، خاصة وأنها في بدايات أمومتها.. فتشعر بفراغ عاطفي يجهله زوجها أو يعجز عن ملئه، إضافة إلى حاجتها لإشباع رغباتها الجنسية "الطبيعية" في غياب من يُفترض به أن يُشبعها.. فحل محله البحث عن رجل آخر..

الأمر الثاني جُرأتها وطبيعة حديثها عن "الجنس" إذ كانت تتصل بصديقي في ساعات متأخرة من الليل، وحتى ساعات مبكرة من الفجر لتُفضي له بحاجتها إلى الدفء والمعاشرة الجنسية في الفراش وحتى لحظة الاستحمام.. هذا اللهيب الذي كان يعتمر صدر هذه المرأة ـ ويؤكد احتمالية زواجها وفق الظروف التي ذكرتها آنفا ـ جعل صديقي في إحراج حقيقي.. ما دفعه إلى قطع العلاقة بها في أقل من شهر..

الحالة الثانية كانت عبر سماعي لمكالمة هاتفية مسجلة لفتاة شابة تَعِدُ عشيقها بلقاء حميمي ساخن تفعل فيه الأفاعيل.. خاصة ما يتعلق بالجنس الفموي ـ أكرمكم الله ـ.. يرافق هذه المكالمة طبعا مؤثرات صوتية تظهر الجانب الحيواني لدى هذه "الأنثى"!!

الحالة الثالثة متعددة الظواهر.. بطلها الرئيسي أحد الرفاق هداهم الله.. فهو على عدد من العلاقات "الشهية" مع فتيات من مختلف ولايات الجزائر.. "عرب"، "أمازيغ"، وحتى "شاوية".. وكل علاقة يفوق عمرها السنة.. بل من علاقاته ما يزيد عن الثلاث سنوات.. المهم هو طبيعة كل فتاة يعرفها.. فبعضهن تمَكّنَ من لقائه و.....؟.. الأهم أن بعضهن في فترة خطوبة مع رجال آخرين، وهذا لم يمنعهن من قطع العلاقة الهاتفية!.. وقد شهدتُ بعض أحاديثه مع هذه الفتيات، ما صدمني وجعلني في شك وريبة من عفة كل البنات!!

فتاة يعرفها منذ 3 سنوات.. يتحدث معها في الهاتف عن كل الأمور الجنسية.. بل يمارس معها الجنس كاملا عبر اتصاله الأثيري بها.. كأنه جنس افتراضي، ولكن "اللذيذ" فيه مراحله وما يرافقه من أصوات وتأوهات لا تراها إلا في الفراش.. وهي لا ترفض له طلبا.. أيّا كان نوع هذا الطلب.. ولألخص حديثي.. استطاع هذا الرفيق أن يفعل كل "المجازر" التي تُصور في الأفلام الإباحية عن طريق الصوت والمحاكاة!!

فتاة أخرى تخبره بأنها قد خُطبت منذ أيام، ثم تفتح معه ملف استهلاك "اللحم النّيّئ" بأسلوب يفوح بالإغراء.. وفتاة ثالثة تدرس في الثانوية وتقيم بها، ابتدأ اتصاله بها عبر مكالمة خاطئة لتصنع بعدها علاقة جدّ "مكهربة" وصلت إلى دعوتها له للقدوم إلى ولايتها والمبيت معها ـ بعدما حددت له كل تفاصيل إقامتها ـ وإشباعه بالجنس حتى يقول "أصبحنا وأصبح الملك لله"..

فتاة رابعة من ولايته تعرّف عليها في الجامعة بصعوبة إذ كانت ممانعة له في البداية، ولكنها رضخت له مع الأيام.. وتطورت العلاقة بالهاتف لتُثمر بلقاءات لا تبقي ولا تذر.. والفتاة الخامسة مكّنه الهاتف من لقائها رغم بُعد المسافة.. وهي التي لم تكن تعرفه إلا بتشكيله مجموعة أرقام والعكوف على الاتصال بها دائما، وهو للأمانة لم يفعل معها شيئا بالاستثناء بعض الأجواء الرومانسية...

إن العالم الذي يعيشه رفيقي بهاتفه المسموم جعله يسأم من النساء، ويرجو الله بكرة وأصيلا أن يعفه بفتاة أحبها ويود الزواج بها عن قريب...

نقلي لهذه النماذج الحية لما فعله "البورتابل" ببناتنا ليس بغرض التشهير، وإنما لتشخيص الحال ووضع الإصبع على الألم.. وإلا فقد كنت قادرا على نشر مقاطع صوتية "جنسية" تشمئز لها الأنفس.. ولكن الستر أفضل لنا ولسائر المسلمين..

ولأكون "موضوعيا" في مقاربتي لهذه الظاهرة أردتُ "تجربة" فتح علاقات مع عدد من الفتيات عبر الهاتف النقال، ولكنني لم أحض بفرصة ـ والحمد لله ـ رغم تشكيلي لأرقام تلقائية كثيرة.. كان أكثرها لشباب، وقليلها الأقل لبنات امتنعن عن التعرف.. بطرق مختلفة، فمنهن من ادعت أنها متزوجة، رغم إغراء صوتها الندي، ومنهن من تسلحت باللباقة لتقنعني بعدم جدوى إقامة علاقة معها، والجميل أن واحدة منهن كانت على قدر من الحصانة وقوة الشخصية، لتعطيني كمًّا هائلا من الشتائم ذكرني أن في النساء شريفات ذوات أصل..

هذه التجربة قد تحتاج للمزيد من المحاولات، فكل من سألته عن العلاقات الغرامية عبر الهاتف، أكد لي أن الفتيات يرفضن الفكرة في الأول ، ولكنهن بإعادة الاتصال مرة ومرتين وحتى العشرة، يرضخن لرغبات الرجال مهما كان قصدهم دنيئا..

هذا الواقع المأساوي يجعلنا نفكر بعمق في الحياة الخاصة لدى البنات وحتى الزوجات في مجتمعنا اليوم.. فالانفتاح الكبير في الحريات، واتساع دائرة خروج المرأة لوحدها، سواء إلى المؤسسات التعليمية، أو الأسواق والمراكز التجارية، أو حتى الأماكن السياحية وشواطئ البحر وغيرها... مع الامتلاك المفزع للهواتف النقالة من طرف الفتيات الصغيرات قبل الكبيرات، جعل الفرص مواتية جدا لإقامة علاقات أقذر من التي ذكرتها أو لمّحت لها في هذا المقال... بل إنني أرى موتا حقيقيا لمعنى "الزوجية" في حياة كثير من الأزواج الغائبين عاطفيا الحاضرين جسدا... فالزوجة التي لا يشبعها زوجها "جنسيا" بالاستثناء "الإيلاج" لن تُلام إذا بحثت عن رجل آخر يشعرها بالمتعة الجنسية القائمة على الغزل والمداعبة والعواطف الفياضة، حتى وإن لم يكن هنالك "إيلاج".. نفس الشيء للبنات.. فغياب الوالدين وجفاؤهما يُولّد فراغا لدى الابنة لا يملؤه إلا الشاب الماكر الباحث عن إشباع شهوته الجارفة، والمعتمِد على حُسن حديثه ولعبه على المشاعر... 

  المشكلة عويصة، وحلّها بيد الجميع كتعدد أسبابها.. والأفضل للكل أن يبدأ بمسؤولياته، ثم ينتقل بعد ذلك إلى الآخر الذي قد يمثله صنف من الشباب المنحرف المدعوم بالمال.. أو حتى البنات اللواتي يفسدن المجتمع بانجرافهن وراء المتعة والكسب الحرام.. أما الأكيد فدعوة الله تعالى بالحفظ في الأهل والدين.. وصون شرفنا وعفتنا من كل آفة..
 
بقلم / معمر عيساني 

هناك 72 تعليقًا:

  1. غير معرف23/1/11

    مقال جيد جدا يظهر كافه السلبيات في مجتمعنا العربي..ويركز على نقطه مهمه وهي انحراف شبابنا وبناتنا بسبب قله الوعي وعدم معرفه استغلال وقت الفراغ..الى جانب الفراغ العاطفي .. ارى ان مجتمعنا يحتاج الى محاضرات في التوعيه للاهالي اكثر من ذلك.. كل منا يحتاج للحب والحنان والاهتمام من قبل الاهل ..الا ان صله الاهل والابناء تكاد تنقطع اليوم بسبب غياب الاهل وانشغالهم..الى جانب التكنولوجيه التي اخذت من شبابنا الوقت الكثير للاسف.. اشكرك ايها الكاتب على المقال المفيد جداا.. واتمنى ان اقرأ لك مقالات اخرى بقلمك

    فاتن حليم

    ردحذف
  2. مراقبة الله
    والصدق مع الله
    والخوف من الله
    وعدم التعدي على حدود الله
    والعفة التي أمر بها الله
    هي ما ينقصنا
    وهي الدواء لما ذكرت
    تحيتي ومودتي

    ردحذف
  3. السّــلامُ عليكُم..

    و بعدَ جولة في ثنايا مُدوّنتك أخ معمر عيساني..

    (و ليست أول مرة ازورها بل أعرفها منذ وقت طويل غير أني لم اتشرف بالتعليق فيها من قبل..)

    فقد استوقفني هذا الموضوع.. الذي يُعبّر بحقّ عن الواقع المأساوي.. المؤلم.. و المرير... لشباب و بنات المسلمين عامّةً.. و جزائرنا الحبيبة خاصة...
    و استوقفتني جُرأة الكاتب جزاهُ الله كل خير.. في الطرح.. و في تفصيل العوامل.. و الأسباب.. و النتائج..


    و حالي في ذلك أخ معمّر كحال من يستوقفهُ من سُورة يُـوسف كلّهــا سِـوَى مقطع (و غـلّـقــت الأبـواب و قـالـت هـيـتَ لـك...) و يُـصـرّ و يـُـركّــز عليه هوَ فقط.. دونَ باقي السّورة....؟؟!!!

    ردحذف
  4. بقية الحديث..

    و الحديث عن هذا الموضوع المُتفشّي بكثرة رهيبة في مجتمعاتنا.. و حتي في أوساط الملتزميـن.. و المُتديّنين و المُتديّنات... و حتى أشخاص ذوي مراتب سامية و مرموقة للغايـة في المجتمع... (و وقفت بدوري في هذا الشأن على الكثير.. من صور و مشاهد.. و المواقف التي يدمى لهـا القلب...)
    فالنّفس البشرية.. و الغرائز الفطريّـة .. التي يُوقظها و يُهيّجها إبليس اللعين.. لا تعترف بمُتديّن.. و لا مُلتحِ.. و لا حجاب.. و لا حتى جلبـاب...؟!
    الوضوع متشعّب للغايـة.. و مليء بالتناقُضات.. تماماً كالمُجتمع الذي نحيَ و نعيش في أكنافه...
    فلو حاورت تلك السّاقطات المُقنّـعـات.. في ظرف مكان و زمان.. غير ذلك... (فستستمتع حتماً بأجمل المسرحيّـات... و مـا أفصحَ الــ........ حينَ تتحـدّث عن العفــاف....؟!)

    و لأضيف فقط.. أنّ المرء قد يقعُ أحياناً في شراك إبليس.. و حيله.. و أن استخدام الهاتف ليسَ سوى بنيّة العثور على شريك الحياة.. و بغرض استكشاف (العقلية..) و ترتيب الحياة المستقبلية المشتركة معه...
    لكن الواقع يقول.. أن ليسَ ثمّةَ أبـداً من يسلم منَ تلك الانزلاقات... خصوصاً خلال المكالمات الليلية.. مهما بلغَ المرء أعلى الدّرجات منَ الثقـة بنفســه.. و بمبادئه.. و أخلاقه.. ونظر لنفسه على أنه أبعد مـا يكون منَ الوقوع في ذلك...
    لأسباب عديدة.. فناهيك عن الطبيعة البشرية و الفطريـة للإنسان... فخضوع المرأة بالصّوت (الذي هوَ لوحده عورة..) قد يدلفُ بالحديث إلى متاهات اخرى... مهما بلغت المرأة بدورها منَ الحزم و الجدية في الكلام...
    بل هُناك منَ النساء و البنات من تطلب هيَ نفسها ذاك الأسلوب منَ الكلام.. مُعترفة و موضّحةً.. أنهُ لا يروقُ لها الاسلوب الجاد و المهذّب و الخلوق في الكلام...!


    ------------------------------

    أحاول كذلك الربط بينَ هذا الموضوع.. و موضوعكم المنشور (الشباب يريد تسهيل الزواج...) فقد وجدنا انفُسنا في حيرة كبيرة منَ الأمر حيال موضوع الزواج كذلك... حينَ نفقدُ الثقة بكل من حولنـا... لأسباب.. و عوامل كـثـيــرة... و باتَ المرء على وشك الاستسلام و التسليم.. أنّ مصيرهُ لن يحيد عن مصير ذلك الفيلسُـوف الذي مـاتَ أعــزبــاً...!!!
    (خصوصاً إذا ما تمادَيتُ في ربط المواضيع.. و أضفتُ هنا موضوع "الخيانة الزوجية.. اسأل سائق التاكسي هل شككت في زوجتك...؟؟؟" فهذا الوضوع لن تفيَ بدوره لن تفيَ صفحاتٌ و صفحات.. بالإلمام بهِ كله.. و الحديث عن أشكاله.. و صوره... و أنماطه...... و غيرهـا منَ الواضيع الكثيرة التي تضجّ بها مدوّنتكم....
    كموضوع "الجامعة.. بيت الفاحشة..." فحدث و لا حرج كذلك..... فتلك الفضائح و المشاهد اللاأخلاقيّـة لم يسلم منهـا حتى المعهد العـالـي للعلوم الإسلامية عندنا في وهران... !!! و كم عُثر على طلبة متلبّسين بالزّنا في المراحيض.. أكرمكم الله....!!!)

    و بطبيعة الحال.. يبقى الأمَل و الرجاء في الله وحده أُخيّ... و تبقى الثقة فيه سُبحانـه.. و أنّ (الطيبون للطيبات..) و (عفّوا.. تعفّ نساؤكم...)....الخ...

    ردحذف
  5. ختاماً..

    -------------------------------

    حاولتُ كذلك (و لسبب ما.. ) الرّبط بينَ طرحكم لهذا الموضوع.. و قصّة (الصّقر الذي قدّمهُ أحدهم لأحد الأمراء.. كهديّة.. فإذا به ينبشُ في الأرض.. عوضَ التحليق...! و عند استفسار الأمير.. أفهمه صاحبهُ.. أنّ الصّقـر تربّى معَ الدّجـاج...؟!!)
    فحينَ نجدُ أنفسنا في بيئة متعفّنة كالتي ذكَرت...؟؟ و قد استشرت فيهـا كل الأشكال و الأنماط منَ الرذيلة.. و العلاقات الآثمة الحقيرة... مع تعدّد الوسائل.. و الأساليب.... و باتت أمراً عادياً طبيعياً... و ما عدَى ذلك.. فهوَ الشّاذّ المُـنحرف...! فماذا يُريدُون منا أن نكون...؟؟؟ عـائـض القـرنــي مـثــلاً....؟؟!!!

    و طبعاً (البيئة و المُحيط..) ليست أبداً ذرائع.. و لا حُجج و لا مُبرّرات...
    و لن تمنعَ بإذن الله (الصّقر..) منَ الترفّع عن تلك السفاسف و القذارات... و لن تحولَ بإذن الله دونَ تحليقـه.. في أديم السّمــاء...
    مهما وسوسَ لهُ ابليس.. و نفسهُ الأمّارة بالسوء.. و اختلقَ لنفسه الذّرائع و الحجج الواهية.. للنّبش في الأرض من جديد.... و عاوده الحنين لذلك...!!!!

    ----------------------------------

    و ختاماً أستأذنكم لنقل الموضوع إلى مدونتي المتواضعة (وحي الخـاطـر) (و التي افتحتها مؤخرا فقط على بركة الله على انقاض أخرى سبقتها.. و حُذفت بتقدير الله...)

    سُبحانك اللهمّ و بحمدك.. نشهدُ ان لا إله إلا أنت.. نستغفركَ و نتوب إليــك...

    -----------------------
    أخوك عماد من وهـران.

    ردحذف
  6. أعتذرُ كذلك على كثرة الأخطاء الكتابية..!! و مردّ ذلك لعجلتي و سُرعتي اثناء الكتابة لا غير..

    في حفظ الرحـمـان.

    ردحذف
  7. يُعاودُني الحنين إلى المقطع ذاته من سُورة يوسف..!!!

    و قبل أن أطوي و اختم جولتي بين هته الصّفحات.. و انصرف لصلاة العشاء.. و نظراً لكثرة القصص و الأحداث و المواقف التي تعجّ بها ذاكرتي في هذا الباب.. و أنه لم يسلم من هته الآفات.. و المعاصي حتى المُتديّنون...
    إلا اني سأكتفي بذكر موقف واحد فقط كانَ منذ ايام قليلة.. فلي صديق (و زبون دائم) سـلـفــي.. يصغرني ببضع أعوام.. تزوّجَ منذ أيام كذلك.. و زوجته "سلفيّـة" كذلك بطبيعة الحال... فلا يظهر منهـا أي شيء حتى الوجه و العينين... بكُل تأكيد....

    لستُ سلفيّـــًــا... إلاّ أني جلستُ معه مؤخّراً جلسة لفتح النقاش.. و القلوب...! طمعاً منّي في أن يربط لي خـيــطـــاً مـا.. معَ إحدى صديـقــات زوجته... لعلّ.. و عسَى...؟؟؟ (نظراً للخلفيّات الكثيرة التي ترتسم في أذهاننا عن هؤلاء... بل قد يتعدى ذلك لاتخاذهم كقُدوة في الالتزام و الأخلاق.. و التشبّث بالمباديء.....الخ..)
    فإذا بي أعرف ما يُدهش.. ! و إذا به يعترف لي أنه كانَ يعرفها قبل الخطوبة بوقت طويل... (و هيَ متجلببة آن ذاك..) بل و أنه كانَ يوصلها باستمرار بالسيارة منَ الثانوية إلى الحي الذي تقطن فيه....؟!!
    استفسرته إن حدث شيء أثناء تلك (التوصيلات..)؟؟ لكن... حتى و إن وقعَ ذلك.. فالأكيد لن يعترف به.. و يكفي في ذلك مــا عرفته...؟؟ و يكفي ما جعلني أعيد صياغة تلك الصورة (المُـهتزّة أصلاً.. !!) التي كنتُ أنظر بها لؤلئك...! و حمدتُ الله أنّ الأمر بينهُمـا انتهى.. و استـقـرّ على الزّواج...!

    نسألُ الله العفو و السّلامة.

    ردحذف
  8. عماد.. أنت ذو رأي صائب في أغلب ما قلت..
    وشكرا لإضافاتك الجميلة من صفحات الواقع الجزائري..
    كذلك أحترم متابعتك الوفية لمدونتي..
    دمت.. ودام عزك..

    ردحذف
  9. غير معرف9/10/11

    صح وبنسبة 90بالمئة يتمنعن وهن راغبات قالوا للمسمار لماذا تدخل في الحائط قال من كثرة الدق علىراسي

    ردحذف
  10. غير معرف19/10/11

    مساء الخير اخوتي الجزائريين انا فتاة سني فوق العشرين ادرس بالجامعة اريد ان اشكر كاتب المقالة و اقول له بارك الله فيك و اريد ان اعلمكم عن اشياء قد لا يعرفها البعض عن سبب تغير راي الفتاة من رفضها للمارسة الجنس عبر الهاتف الى قبولها و هذا من خلال ما الاحظه و اعرفه عن زميلاتي هداهن الله ....الفتاة حين ترتبط بشاب خاصة اذا كانت تعرفه تحبه و تخشى ان يتركها لذلك تغير رايها و تخشى الا تستمر علاقتهما لذلك تصبح موافقة على اي شيء يطلبه منها .لذلك انا اوجه نداء لجميع النساء الجزائريات خاصة و الغربيات عامة اتقوا الله الذي لا يخفى عليه شيء نحن مسلمين فلماذا نقوم بافعال منحطةقد يمتنع حتى الاجانب عن فعلها ...التليفون اختراع جيد لكن لنحسن استعماله لا تجعلوا الاجانب يسخرون منا ...تذكروا ان الله يعرف و يسمع كل كلمة تقولونها لو سمحتم الحياء واجب على المراة المسلمة

    ردحذف
  11. غير معرف1/12/11

    مقال جميل جداااا وشكرااااا لكم علي كل المجهود العظيم انا امر بنفس التجربه ولكن اتفاعل بحرص علي نفسي ومن حولي وحقا انها مشكله كبيره يجب حلها ضروري

    ردحذف
  12. غير معرف31/1/12

    موضوعك جريء جدا وحطير في الوقت نفسه لكونه ينطلق من مآسي واقعية من مجتمعنا ..لكن ما لم أهضمه هو عباراتك العارية في وصف أدق التفاصيل دينا دين الحياء والستر ولا ينبغي للمسلم أن يتلفظ بمثل هذه العبارات التي توقظ الغرائز حتى أنك تعترف أن أصحابك من محترفي الفساد والإفساد ثم يمني نفسه بزوجة عفيفة بعد أن صال وجال في أعراض البنات متناسيا قول الرسول (من زنى يزنى به ولو بجداره ) الله تعالى يحذرنا من مجرد الإقتراب من الزنا ومن تتبع خطوات الشيطان وكل من يقحم نفسه في هذا الوسط الهابط من المعاكسات الهاتفية فقد بدأفي طريق السقوط لأنه حام حول الحمى فأنصحك بلإبتعاد عن صحبة هؤلاء المنحرفين لأن الأخلاء يوم القيامة بعضهم لبعض عدو إلا المتقين ومجرد جلوسك معهم وإنصاتك لفحشهم هو مشاركة لهم في الإثم كما قال الرسول (المستمع أحد المغتابين )والحديث قياس...

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف8/11/12

      لماذا موضوع خطير ألست جزائريا و تعلم بهذا بل هناك من يصور زوجته أعاذنا الله بالمحمول وهو يجامعها و ينشرها على المواقع الاباحية وهناك من تصور نفسها بالمحمول و ترسل صورها خاصة أن نسبة العنوسة مرتفعة جدا 11مليون فوق 20سنة دون زواج الحل هو التعدد و الرجوع الى الله

      حذف
  13. أخي غير المعرف صاحب التعليق الأخير..
    أشكرك على المشاركة.. وأحترم رأيك في أسلوب عرضي..
    ولكن فيما يخص رغبة ذلك الصديق في الزواج بامرأة صالحة.. فتلك رغبة صادقة.. وندعو الله له بالتعجيل في ذلك وكذا بقبول توبته..

    ردحذف
  14. غير معرف18/7/12

    انا فتاة من تونس لا يجب ممارسة الجنس دون الزوج

    ردحذف
  15. اللهم افتح أبواب رحمتك لعبادك المؤمنين..
    ويسر الزواج عفة لكل شاب وفتاة

    ردحذف
  16. غير معرف19/8/12

    انا متورط مع فتاة عمرها١٥ سنه

    ردحذف
    الردود
    1. حسبنا الله ونعم الوكيل
      الله يهديك ويصلح بالك
      لو كانت بالغة لقلت لك تزوج بها//

      حذف
  17. غير معرف8/9/12

    ليش كلشي ترجعوا للمراه السبب هو الرجل لان مشبع رغباتها الجنسيه فتلتجا للهاتف بعضهن يحسن ان الهاتف شي حلال متخون زوجها لان محد لازم منه اي شي ارجع واكول الله الساتر يارجال انتبهوا لتصرفاتكم على اساس المتزوجين ميدورون بنات حاسبوا نفسكم ثم حاسبوهن واخيرا الحمد لله انا ملتزمه دينيا ابهذ الشىء الله هاديني مستحيل اخون زوجي ولوبنظره

    ردحذف
  18. جميل ما تقولين.. وأرجو لك ولسائر بنات المسلمين الثبات والتقى والعفاف والغنى..

    ردحذف
  19. فيفي ليبيا26/9/12

    خطيبي يطلب الجنس عبر الهاتف ويكون في حاله سيئه وانا اعطف عليه ماذا افعل

    ردحذف
    الردود
    1. والله أمر مؤسف..
      ولكن أتمنى الإسراع في الزواج به..
      حتى تصبح الرغبة في محلها الصحيح

      حذف
    2. غير معرف8/11/12

      سارعوا بالزواج قبل أن تحدث المصيبة و يترككي الشيطان شاطر و أنت ضعيفة أخوك في الله من الجزائر

      حذف
  20. غير معرف8/11/12

    كل ما ذكرته صحيح 100ب100 وخصوصاأكثرهن من المطلقات يتكلمن فقط عن الجنس مرة واحدة منهن دون خجل و لا حياء حدثتني عن ما كان يفعل بها زوجها من أعمال حيوانية وهي تبكي و تقسم لي بالله أنها لم تجد من تخبره وهذا ما دفعها لترك صلاتها و تلاوتها للقرأن كان يجامعها من 4الى 7مرات في اليوم و لم ترد أن تحكي همومها وقالت لي اصطنعت مشكلة السكن حتى لا أبقى معه لأنني كنت أعرف بأنه لا يستطيع توفير سكن لي لأنه عامل بسيط همه شهوته وكأني دمية بلا مشاعر وها أنا اليوم أتحمل المذلة من أهلي من أجل لقمة العيش

    ردحذف
  21. غير معرف2/1/13

    انا شخصيا واجهت هذه الظاهرة 3 مرات في حياتي ,, المرة الأولى من خلال خطوبة دامت شهر كانت فترة ما قبل الخطوبة فيها شهران على اساس نتعرف على بعضنا فإذا به يطلب مني امورا غريبة جدا عبر الهاتف .. المرة التانية ايضا من خطيبي ورغم انه كان على مستوى ديني واجتماعي مرموق إلا انه طلب الشيء نفسه بدعوى اننا لا نلتقي وانه بحاجة إلا ذلك , فسخت كلا الخطبتان لأسباب متعددة . اليوم ابلغ من العمر 25 سنة . أحببت لأول مرة في حياتي غير اني اجد ان حبيبي المحترم ايضا يغريني لفعل ذلك بدعوى تقاسم الحب والحميمية خاصة وانه هو ايضا بعيد ورفض من قبل أهلي لعدم معرفتهم به . المشكلة انني هذه المرة اشعر برغبة نحوه. ولأكن صريحة فأنا اشتهي رجل لأول مرة . واعيش صراعا كبيرا بين رغبتي وقناعاتي

    ردحذف
  22. غير معرف16/1/13

    اعترف اني تكلمت مع اشخاص كثر ولكن قصد الصداقة يعني عبر النت وفيهم من نعلمت منهم ومنهم من شعرت اني لا اسوى شيئا عند محادثهم ولكن الحمد الله فانا دائما اعود الى اخلاقي حتى لا اقع في الخطا

    ردحذف
  23. لقد كان اكتشافي لزوجي ذو الخامسة والاربعين عاما مع فتاة بعمر التاسعه عشر وهو يملرس معها الرذيلة عبرالهاتف شيء صعق روحي وقلبي ودمرني كأنسانة ولولا رحمة الله سبحانه وتعالى لكنت في مستشفى المجانين ..
    لماذا يفعل الرجل هذه الاشياء المقرفة ..الايخجل من الله ..الايخجل من نفسه..لو تعلمون كم اقرف منه واحتقره..واتمنى ان يساعدني الله حتى اتخلص منه قريبا.

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف24/1/13

      اشياء اسمها ازمة منتصف العمر وعلماء النفس يقولون انه على من تعود هده الافعال ان ينتضر على الاقل 3سنوات حتى يشفى منها تماما وبعد دلك يستطيع الزواج لانها كالادمان حتى وان تزوج لا يستطيع تركها عافانا الله واياكم

      حذف
    2. غير معرف24/1/13

      اختى عالية ساعدى زوجك حتى يشفى من هده العادة انها ادمان حقيقي ليس من السهل تركه هو في حهجة لمن يساعده كطبيب نفسي .....انها ازمة منتصف العمر

      حذف
    3. حسبنا الله ونعم الوكيل..
      ربما علينا التفكير في حل إجابي لهذا المشكل.. ومحاولة البحث عن أسباب هذا الفعل..

      حذف
  24. غير معرف25/1/13

    انا كمان بعانى من نفس المشكلة دى وكل مرة اقول اخر مرة نفسى اﻻقى حل

    ردحذف
  25. غير معرف25/3/13

    حياك الله يا أخي ... ليعلم الجميع أن الفراغ الروحي الذي يعيشه الكثير منا سواء كان رجلا أو امرأة سببه الرئيس هو البعد عن الله ، وعدم مراقبته في السر والعلن ، إضافة إلى إطلاق العنان للشهوات الحيوانية ، ونسي أو تناسى هؤلاء ( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد ) ... نسي أو تناسى هؤلاء ( وإن عليكم لحافظين كراما كاتبين ) ... ومما يزيد في الحسرة والألم أن ينتسب هؤلاء إلى الإسلام ، بل وصل ببعض المتزوجين والمتزوجات إلى خيانة أزواجهم عبر الهاتف ، بلا مبالاة ولا تأنيب ضمير ، فالله الله في الأعراض ، الله الله في العفة ، وحذار حذار من مداخل الشيطان ، تبدأ المكالمة بحجة التعارف وقتل الوقت ، ليصل بك الحد إلى ما لا تحمد عقباه . وكل واحد فقينا يعرف ما هي العواقب فلا داعي لتوضيحها وبيانها " وهل يحتاج النهار إلى دليل " وقد قيل " من العويصات توضيح الواضحات "
    وفق الله شبابنا وجميع المسلمين لما يحبه ويرضاه ، وهدى كل غاو أو ضال إلى طريق الهداية وأوصي الجميع أن يقرأ الآيات ( 16 - 35 )من سورة ق . والسلامك عليكم ورحمة الله

    ردحذف
  26. غير معرف18/5/13

    انا ايضا اعاني من هذه المشكلة مع خطيبي الذي يطلب مني هذا كل يوم لم اعد استطيع التحمل رغم اني اعشقه لكني اشمازمن تصرفاته حاولت ايقافه بكل الطرق دون جدوي فكرت في البتعاد عنه فلم استطع فحبه يجري في عروقي و اعرف اني لن اجدمن يحبني متله فلو طلبت روحه لهداها لي انا في حيرة من امري!!!!

    ردحذف
    الردود
    1. الأفضل أختي أن تعجلا في الزواج فذلك أحصن لكما وأنقى لقلبيكما.. وأتقى لدينكما..
      أما الاستمرار في هذه الحال قد يؤدي إلى عواقب قد لا تحمد عقباها.

      حذف
  27. فاعلة خير21/5/13

    اما انا فقد تعرضت لهذا الامر اكثر من مره وذلك لانى اشتركت فى موقع للزواج عن طريق الانترنت وللاسف هؤلاء المرضى مسيطرون على هذه المواقع ويعتبرونها مصدر سهل لصيد فرائسهم من الفتيات الغافلات اللواتى لايبغون الا الزواج والستر وتبدأ بأنه معجب بها وبصفاتها وانه يرغب فى الزواج بها وانها الزوجه التى يبحث عنها ثم يطلب الصور والتليفون والايميل للأجل التعارف بشكل أكبر وبعد ذلك يحاول ان يقنعها بالتجاوب معه فى الكلام فى الجنس وخاصة العادات الغريبه عنا من الجنس الفموى والممارسات التى تعلموها من مشاهدة الافلام الجنسيه الاجنبيه والاكثر من ذلك ان بعضهم يطلب اللقاء خارج منزل الاهل تمهيدا لان يتقدم بعد ذلك للاهل وللاسف قد تنطلى هذه الخدع على الفتيات الساذجات الواتى لايرغبن الا فى العفاف فأحذر جميع الفتيات من التعامل مع مواقع الزواج لأ نها مليئه بهذه الذئاب المريضه وقبل ان انسى فان حجتهم دائما والتى يحلفون عليها بأغلظ الايمان انك اصبحت من هذه اللحظه زوجتى حتى تستجيب لرغباته بحجه اننا اصبحنا زوجين وان الحديث الجنسى بيننا امر طبيعى وانه سيقربنا من بعض اكتر فحذار يا اخواتى ولهؤلاء اقول حسبى الله ونعم الوكيل

    ردحذف
    الردود
    1. كلامك صحيح اختي..
      حقا هي مؤامرة وخدعة قد تـُـنصب للفتيات الغافلات.. ويصبحن ضحية سلوك حيواني لا يمت للفطرة بشيء..

      حذف
  28. غير معرف31/5/13

    اهدنا يارب يارب ادم علينا الستر يارب لا تعذبنا واغفر لنا

    ردحذف
  29. غير معرف4/6/13

    أنا أحب شخص كتيرا أعشقه و هو يطلب مني هدا الشي على الهاتف و هدا حرام فأنا أرفض طلبو يزعل مني و أنا ماأقدر على زعلو شو أعمل أريد حل في أسرع وقت ممكن و الله يجازيكم خير.

    ردحذف
  30. حسنا.. هذا الشخص ن كان يحبك حقا لابد أن يسارع إلى خطبتك والزواج معك.. وحتى إن كانت الظروف المادية لا تساعده على الزواج معك.. على الأقل يخطبك ويجعل العلاقة بك شرعية.. ويصبر.. ويحاول الاجتهاد في تحسين الحالة المادية له.. بدلا من شحن الجوال مرارا وتكرار والحديث في أمور لا ترضي الله.. وقد تكون سببا في المنع بينكما جزاء لهذا الفعل..
    سهل الله لكما في الخير واتقيا الله..

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف12/6/13

      هلا

      حذف
  31. غير معرف9/6/13

    نصيحة للفتيات :
    في البداية أريد أن تدعوا لي بالمغفرة و أن يهديني الله و هذا لأنني ممن غلبتهم نزواتهم و استسلموا الى طريق الشيطان عبر الهاتف و التشات على النات.
    أريد مشاركة خبرتي الدنيئة بهذا الموضوع فاعلمي أختي أن حبيبك الذي يحبك حقا و الذي يسعى لممارسة الجنس الكلامي معك بنية الحب فبعد أن يتحقق المبتغى فتصبحين من أحقر ما لديه حينما يتذكر تأوهاتك معه و يظن بك الأسوء بعدما كنت الحبيبة فيضن أنك فاعلة لذلك مع أي شخص غيره لأن الجنس في غير موضعه تجرد من الانسانية و اطلاق لرغبة الحيوانية فلا تقعي في الخطأ و لا تستسلمي فكلما تمسكتي برأيك و صنت نفسك كلما شغف حبا لك و ازدت قيمة في نظره...و ان تركك فعلمي أنه حيواني لا يهمه الا الجنس و بالنسبة للمتزوجات نسأل الله الهداية و في الأخير فخير حافظ هو التمسك بالدين و البعد عن الشبهات.

    ردحذف
    الردود
    1. كلام صحيح.. هو حقا الواقع الذي سيكون لو اتبعت كل فتاة نزوات من يوهمها بالزواج..

      حذف
  32. غير معرف12/6/13

    أحببت فتاةوكنت أرغب الزواج منهاواستطعت التواصل معهابالهاتف وبعدتعارف قصيروصلناإلى أرذل الكلام و.........بعدذلك راودني شك أنهاتفعل أكثرمع غيري ممافعلناه وخاصةأنهامشتركةفي الانترنت وانهاتنام بغرفةلحالهاالغريب أني مازلت أحبهاوأغااااارعليهاوأتمني أن يهديهاربنارغم أن علاقتناشبه منقطعةوالسبب أنهارفضت ترد على إتصالاتي ولكن تراسلني من حين لآخروتلومني علي الإنقطاع!!!!هل أتخلص منهاأم أخطبهاومش واثق من أخلاقها ماالحل

    ردحذف
    الردود
    1. الحل هو التقوى والدعاء..
      يجب أن تستخير الله تعالى وتفوض أمرك لله
      كان الأولى أن تتجنب الكلام البذيء معها من الأول حتى لا تقع في هذه الوساوس.. ولكن ندعو الخلاص لك من هذه الشكوك..
      ابحث أكثر عن أخلاق هذه الفتاة من خلال من تجالس من الصديقات وحال لباسها.. وسيكون لك الجواب الشافي بعد التقصي..

      حذف
    2. غير معرف27/6/13

      الله يهدينا جميعا لطريق الصواب

      حذف
  33. اللهم اهدنا واهد بنا

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف19/7/14

      ممكن اتعرف على مر بس تكون حلوه طبعن مفيش صح صح صح

      حذف
  34. غير معرف6/8/13

    والله نطلب الهداية والمغفرة الشباب اصبح طائش و حيوان في تفكيره انا عن نفسي تعرفت على شاب الحمدلله ميطلبش مني هادو لحوايج محترم فيا

    ردحذف
  35. غير معرف6/8/13

    وحسب رايي ان فترة الخطوبة مطولش وان يصبح كل شيء حلال وواضح للطرفين دون خجل او حياء

    ردحذف
  36. غير معرف7/8/13

    لنكن واقعيين شخص يتعرف على بنت لمدة ثلاث سنوات ويكلمها يوميا في الهاتف على اساس صداقه ثم حب اكيد يصلوا لمرحله يتكلموا فيها عن رغباتهم الجنسيه المشكل في الشباب ليش تتعرف على البنت طول هده المده دون علاقه رسميه جاده واغلب العلاقات تبدا بشكل محترم في البدايه لكن بعد سنه او اكثر تتغير لتصبح جنسيه

    ردحذف
    الردود
    1. كلام منطقي جدا.. رغم صعوبة الظروف المادية التي تقلص فترة الخطوبة.. من الأحسن ألا تطول.. والحل الأمثل ألا يضع رجل علاقة أصلا إلا إذا كان مستعدا للزواج ماديا ونفسيا..

      حذف
  37. غير معرف29/9/13

    انا متزوجه حديثا وزوجي مسافر ونتحدث معا في الامور الجنسية ونمارس عبر الهاتف ويطلب مني صورا وفيديو لكي نشبع رغباتنا هل هذا حرام؟

    ردحذف
  38. غير معرف18/10/13

    انا بنت مصرية وعمرى 19 عام وقد عانيت من هذا الموضوع ولكن ف الاساس انا اعانى من وحدة شديدة وقسوة والدى وبداخلى افتقد الحنان والحب فبحثت عنه ف الخارج وتعلقت بشاب وتعمقنا في هذه المواضيع بشدة ولا انكر شعورى بالاحتياج لمثل هذه المشاعر ولكن الله هدانى وتركته وتوقفت عن هذه الافعال منذ فترة كبيرة رغم عودت شعورى بالوحدة ولكن الوحدة افضل بكثير من الشعور بالذنب وتأنيب الضمير...و اجد ان الذنب الاول علي الوالدين لانهم يستحون فتح هذه المواضيع معنا وبالتالى نكون عديمى الخبرة ونقع فريسة لشهواتنا

    ردحذف
    الردود
    1. نسأل الله العافية..
      حقا لابد على الوالدين أن يقتربا من الأبناء وأن يبحثا فيما يدور في بالهم من مواضيع قد تدخل في حيز الطابوهات والمسكوت عنها..
      لعل هذا سيكون استباقا لسيء قد يقع..

      حذف
  39. ليبية حرة25/1/14

    انا فتاة ليبية وانا اعجبني الحوار كله والتعليقات جميعها والموضوع ككل بس عندي استفسار لماذا هذا الفعل ولماذا ينجرف اليه الانسان نفسه سوا كان رجلا ام امراة وربنا يهدي الجميع

    ردحذف
    الردود
    1. نقص الوازع الديني.. والكبت الجنسي في مجتمعاتنا.. وصعوبة الزواج.. أهم أسباب هذه الظاهرة..

      حذف
  40. النجاح هدفي25/1/14

    السلام عليكم انا فتاة تعرفت علي شخص اصغر مني بسنه واحببته لدرجة الموت ومشكلتي هي ااني اعاني من انانيته المفرطة واستغلاله وانا بصراحة كنت من سدة حبي له انه استغل هذه النقطة لصالحه فقد اراد الممارسة وخ. من الرفض كي لا يهجرني وبعدها اصبحت امارسه معه لكن من دون ان افعل مايقوله لي اي من دون ان اعرض جسدي لما يقول لي من افعال مشينة قد اعرض جسدي حينها في خطر.
    ومع العلم انه لم يعدني بالزواج وكان يرغب في الزواج من قريبته ولكن ليس الان وبعد فترة احببت قريبي وهو لا يعلم ذلك ومع العلم اني اعبت به من فترة طويلة من كنت ادرس الثانوية ولكن كان وقتها اعجاب ولم يتحول الي حب وبعد ان اشرفت علي التخرج من الجامعة رايته ووقتهوا اكتشفت اني احبه ومع العلم اني اقسم بالله العزيز الكريم اني اريده بالحلال واني اصلي صلاة الاستخارة لكي يكون هو من نصيبي ومع العلم اني لما كنت اصحو من النوم كنت مرتاحة ولكن لم اعلم ماذا افعل كي يعلم هو بحبي تجاهه ومع انه والله اريده زوجا لي وحلالا ارجوكم ساعدوني ارجوكم ماذا افعل!!!
    وبعد ذلك قررت ان اترك الشخص الذي كنت.قد تعرفت عليه خاصة واني اصبحت اشعر بالتقرف منه ومن تصرفاته وقلت له باني ساتزوج عن قريب والمؤسف في الموضوع اني احسست بالضجر منه لانه لم يتنازل ولو قليلا من نفسه لكي يتمسك بي وحينها احسست بااني لاشي بالنسبة له ولست الا سوي لعبة جميلة قد تحصل عليها هذا الشعور يزعجني والغريب في الموضوع اني لست مخطوبة ولم اكن ساتزوج بل كانت عبارة عن خدعة لاابتعد عنه
    والذي حدث بعد ذلك انه لم يستطيع ان يستغني عني واصبح يررد مكالماته وكنت اتجاهله والشي المحزن في ذلك انه كان لايريد سوي الممارسة لت اكثر وانا كنت وقتها اتألم من داخلي لانه لا يعلم انه بذلك انه يجرح في مشاعري ويعبث في عواطفي لماذا نةتفعلو هذا يابشر لماذا حين نحب بصدق تجرحوا بصدق لماذا ونحن نفعل ماتحبون ولو تطلبوا المستحيل لستسهل من اجلكم انظروا ماذا تفعلوا بنا انظروا الي الانانية ماذا تفعل هذا الكلام ليس للرجل فقط وانما للمرأة ايضا ولكن تجربتي تحتم علي ان اوجه التهومات الي الرجل نسأل الله ان يهدي الجميع واتمني منكم فعلا مساعدتي بخصوص قريبي ارجوكم فأنا بأمس الحاجة الي طريقة لكي ابرهن له حبي وصدق مااشعر به من رغبات تجاههي. وشكرا

    ردحذف
  41. النجاح هدفي25/1/14

    اقصد بذلك انني من سدة حبي له خفت من الرفض اسفة علي معظم الخطا

    ردحذف
  42. النجاح هدفي25/1/14

    من شدةاسفة مره اخري واسأل الله ان تعذروني علي بعض الخطا الذي وقع واشكركم

    ردحذف
  43. غير معرف31/5/14

    صديقك شيطان.. هو الذي يوقع بنات الناس في المعصية... وبعد كل هذا يريد من الله أن يجمعه بفتاة أحبها أي نفاق هذا ؟؟

    ردحذف
    الردود
    1. على كل حال.. المؤمن لا يرجو لأخيه إلا الخير.. هدانا الله وأصلح بالنا

      حذف
  44. السلام عليكم . اخوانى انا والحمد لله عزوجل تبت لله عزوجل من هدا الامر بعد ان كنت غارقا فيه . مهما كانت الاسباب فالسبب الاول هو الرجل . يعنى نحن السبب ثم اهل البنت فى المرتبة الثانية و الان والحمد لله لم اعد افعل ولن افعل هدا الامر ولو قتلونى لانى لم اعاهد بشر بل قلت والله الدى لا اله الا هو لن اسىء لامراة حتى يفتح عليا رب العالمين بالحلال . وما ادراك ما وعد الله وصدقونى اصبحت كل امراة تهاتفنى اطلب منها هدا الوعد منهم من تستجيب ومنهم من تقفل وانا لم اكن لاحكى عن هدا الامر الا لانى اريد من اى رجل ليفعل هدا . هدا الوعد والله ولى التوفيق .

    ردحذف
  45. صدقونى البنات لا يتحملون السبب الاول . فالبنات بحكم فطرتهم يريدون رجلا واحدا و يرضخون لنزواته لانهم يخافون ان يتركهم ومنهم من تكون هى المبادرة وهده الانواع كلها حتما لها بداية . والبداية دائما دئب بشرى يساوم امراة . انا عرفت فتيات فى عمر الزهور لهم 50 رجلا يكلموه . كيف يستوى عقل هده الفتاة وكيف تهنا فى زواجها . هناك مفسدون فى الارض ودئاب بشرية تحوم هنا وهناك . لابد اولا من مراقبة الاهل وثانيا كف الرجال عن افساد النساء وثالثا اتقوا الله يا رجال ويا نساء والحمد لله رب العالمين

    ردحذف
  46. نصيحة لوجه الله . من يفعل هدا الامر من الرجال ان يقول بينه وبين الله عزوجل . يا رب اعدك انى لن افعل منكرا مع امراة حتى تفتح عليا بامراة للحلال . وانتهى الموضوع . وكل ما تهاتفك فتاة اصبر وادعوها لهدا الوعد لعله يكون مهرا لحور العين وما ادراك ما حور العين .

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لتواصلك أخي "مورو55" واعلم أن توبتك مادامت خاصلة لله فهو بإذنه تعالى يقبلها ويزيد في إخلاصك يا رب..
      حقا هي مشكلة عويصة أن تصبح الفتيات صيدا سهلا لأصحاب الهواتف النقالة.. عافانا الله وأصلح بالنا.

      حذف
  47. غير معرف6/8/14

    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
    لا تعليق غير انني ارى ان التكنولوجيا سبب كبير لتفشي مثل هذه الظواهر التي كانت غائبه عن المجتمعات .. نسأل الله العفو والعافيه

    ردحذف
    الردود
    1. اللهم اهدنا واسترنا يا رب العالمين

      حذف
  48. غير معرف18/8/14

    انا حبيت واحد وهو حبني كثير وحكينا مع بعض على التلفون وبعد ثلاثة شهور صرنا نحكي مع بعض بالامور الجنسيه وطبعا كان هالاشي بالتدريج وصرنا نمارس الجنس على الهاتف واتعودنا على هالاشي بس انا هلا قطعت علاقتي فيه لاني انخطبت بس هلا بحن كثير لمكالماتنا الله يخليكم ساعدوني

    ردحذف
  49. غير معرف18/8/14

    ارجوكم ساعدوني انا مخطوبه بس بعدني بحب هداك الشخص ومشتاقه لحكينا على التلفون خطيبي ما بيحكي معي مثلو انا حابه انساة واحب خطيبي لانو حرام احب واحد ثاني غيرو وانا هلا حاسه بالذنب تجاه هداك الشخص لانو هلا ياسان كثير بعد خطبتي وحترك شغلو واهلو وحياتو ادمرت وفقد الامل بالحياة وبدو يسافر كمان وكل هاد بسببي كنا حابين كثير انو نجوز وخططنا لهالاشي بالمستقبل بس النصيب بعدنا عن بعض وعانينا كثير وبكينا مع بعض كثير وهو مليح وكان متفهم وما لامني وعانا كثير حتى شكلو تغير وانا هلا بفكر فيه كثيييييييير خاصه لما احكي مع خطيبي دايما بيجي على بالي وبتذكر كلامو الحلو وحبو الي يلي كان يتعدى الحدود انا بعترف انو بحبني اكثر من خطيبي وانا لهلا بحبو ومو قادرة انساة ومو متخيله اني رح اكون مع واحد غيرو

    ردحذف
    الردود
    1. هداك الله أختي
      كان الاجدر بك الزواج بمن تحبين وإلا فلا تخدعي غيره..
      أما عما تقولين من محادثات غرامية في الهاتف فانسيها كلها مضيعة وقت ومراهقة لا غير.. ولو كان حبا حقيقيا لانتهى بزاوج رسمي.. هذا هو البرهان على الحب الصادق

      حذف
  50. غير معرف1/9/14

    الله يستر

    ردحذف

رأيك يهمني..
تفضل الآن، واكتبه لينشر مباشرة دون تسجيل أو انتظار..
فهذه مساحتك الحرة للتعبير عنه..